التصنيفات
متفرقات المدونة

متفرقات 20: كلاوس وساعي البريد، التنبؤ بالوقوع في الحبّ

مرحبًا يا أصدقاء!

أحدثكم اليوم من مشفى غيسين الجامعي، بجانبي هاتف النبطشية، مستعدًا للطوارئ، وعلى جهاز العمل أكتب رسائل تخريج المرضى، الكثير بسبب كورونا، لا أحد يرغب بالبقاء هنا.

شكرًا لكل من نشر متفرقاتي الأسبوع الماضي، والشكر الأكبر لمن قرأها. أتمنى أن أُفيدكم ولو بمقدار حبّة صغيرة من البرغل الأسمر، اللذيذ.

والآن فلنبدأ بمتفرقاتنا يا أصدقاء.

التصنيفات
متفرقات المدونة

متفرقات 18: نسخة كوفيد-19 الجزء الثاني، ليلة الألعاب و امرأة تشم الأمراض

مرحبًا يا أصدقاء!

عدت بعد أسبوع من العزل إلى العمل، مازال الوضع في مشفانا مستمر، فقد قرر رئيس القسم أن نتواجد بشكل مستمر لمساعدة المرضى نفسيًا والأطباء في الأقسام الأخرى.

أحاول قدر الإمكان تقليل مشاهدتي للمحتوى المتعلق بالمرض، ولكن ذلك صعب جدًا، أحاول في الوقت نفسه إعادة قراءة وتعلم الأساسيات في قسم العناية، فعندما يحتاجنا الزملاء لا بد من الهبّة والانضمام السريع لهم.

أرجوكم، ابقوا في المنزل لحماية الجميع، خصوصًا نحن من يعمل خارجًا. أما الآن فلنبدأ بمتفرقاتنا يا أصدقاء.

التصنيفات
المدونة

متفرقات 16: جوجو يواجه مخاوفه، هل سمعت بالغيبوبة النتفلكسيّة؟

مرحبًا يا أصدقاء!

العالم يزداد هلعًا في الفترة الأخيرة، ورغم ذلك فلم يسألني أي مريض في قسم الاكتئاب والخوف عن كورونا حتى الآن! فقط من هم خارج القسم خائفون كما يبدو.

كتبت عن حالتي مات وصالح، وربما أحدثكم لاحقًا عن السائح الكويتي. أما الآن فلنبدأ بمتفرقاتنا يا أصدقاء.

التصنيفات
متفرقات المدونة

متفرقات 15: كورونا في السنة مرة، وأهم دروس الحياة من راندي

مرحبًا يا أصدقاء! التدوينة جاءت متأخرة كالعادة، ولكن المشكلة لم تكن بسبي، بل لأن وردبرس لم يعمل. لم أستطع كتابة مقالات جديدة، ويبدو أن السبب كان أداة AdBlock على كروم.

على كل حال هيا بنا نبدأ!