لا بأس

أستيقظ متأخرًا…تبًا، لقد نمت كثيرًا الليلة الماضية، مع ذلك لم أستطع الذهاب للداوم اليومي..ذلك الدوام الذي يقتل في المرء كلّ شيءٍ حيّ..
أنظر من النافذة، طلاب جامعيون، شبّان وفتيات يتبادلون أطراف الحديث. أدخن السيجارة الأولى، لا أريد أن تفوح الرائحة في المنزل، لذلك لا بد من التدخين على إطار النافذة…صاحبة المنزل أصرت، تبًا لها على كلّ حال، هي لا تملك أن تمنعني من قتل نفسي ببطء بواسطة هذه السجائر الجميلة..


أسعل بشدة، تبًا، يبدو أنني كبرت فعلًا…هل يجب عليّ فعلًا أن أبقى هنا؟
أفتح هاتفي النقال، أنظر إلى صورتك، أفتقدك..لكن لا بأس..

أريد أن أكتب، لا أستطيع، سأذهب إلى النادي الرياضي، نعم يا صديق، النادي الرياضي مفيد جدًا بعد 23 سيجارة صباحية..أصمد 56 دقيقةً هناك، ثم أعود إلى المنزل، أشتري علبةً من التونة، أفتحها وحيدًا وأجلس أمام شاشة الحاسوب لأشاهد الكوميديا…هل تعرف أن رائحة التونة قوية جدًا، حتى أنّ قطط دان تبدأ بالنواء عندما أفتح العلبة؟

أفتقدك بشدة

أخرج السيجارة الرابعة والعشرين لهذا اليوم، أدخنها بشراهة، أنا جائع حقًا، أنظر إلى علبة الويسكي المرصوفة في الثلاجة…لا ليس اليوم، ربما أذهب غدًا إلى المشفى، لا أريد الذهاب ثملًا..
أجلس على طاولة المطبخ، أنظر إلى الضوء…الدوار يذبحني…اكتشفت مؤخرًا أنني مصاب ب”الحول” وربما أحتاج معالجة منه…لا بأس..

أفتح الهاتف مرةً أخرى، تتصل بي صاحبة المنزل وتسألني عن خطتي لنهاية الأسبوع، ما الذي سأتناوله على الغذاء..تبًا لكِ، هل يجب أن تذكريني بوحدتي ؟

“عليك أن تتزوج امرأة تتقن الطبخ، وإلا ستموتان من الجوع معًا…أو تتعلمان معًا ! ”
“هههه، لا لا، سأكتفي بمراقبتها وهي تتعلم لوحدها، بينما أقوم أنا بتدخين..احمم..بينما أقوم أنا بإعداد السلطة! ”

تطبيقات المواعدة على هاتفي تتجاوز الخمسة تطبيقات، كلّ هؤلاء الجميلات يبحثن عن حبيب حقًا!! كيف؟؟ ولماذا لا يخترنني؟ تبًا لهن..لا بأس

أنظر إلى الكتاب الملقي على الأرض، أجلس هناك، أتمدد وأنظر إلى سقف الغرفة الأبيض، الدوار يعود من جديد…أريد أن أموت حقًا…لكن لا بأس..

قال لي يومًا “ستموت وحيدًا، ولن يجدك جيرانك إلا بعد حين..” بعد أن نظر في فنجاني، ابتسمت وقلت له “لكنّي لن أعيش وحيدًا أبدًا!” نظر إليّ وقال “ستعرف ذلك بعد سنةٍ من الآن..”
كان ذلك منذ سبع سنوات، وقد كان محقًا فعلًا…ترتجف يداي..تبًا..لا حليب في الثلاجة اليوم، لا جبنة، والكالسيوم في دمي منخفض…أستلقي..أمسك الحاسوب، وأكتب من جديد، مستمعًا إلى أرماند أمر الفرنسي وموسيقاه.. سأكتب…”لا بأس