ليبيا :الرحلة التي لا تنسى!

دخلت إلى المطار، يقول لي ادخل من بوابة العرب و الأجانب ،أُريه جواز سفري الأزرق الداكن الممهور بختم خروج من أبو ظبي مع تمنيات بروحة بلا رجعة (لكن للأسف عدنا!) يقول لي أين التصريح الدخول ،  وألعن ذلك الزمن الجميل عندما كان المرء ينتقل بلا فيزا و أذكر تلك الأغنية التي تتحدث عن الطيور التي تهاجر بلا إذن دخول ولا أختام ولا بيروقراطية! كما بيروقراطيتنا نحن الدول العربية!

يأخذ أوراقي، يعود بعد لحظات و يقول لي “قعمز” وي كلمة ليبية بمعنى “اجلس” ،جلست ! وانتظرت حوالي الثلث ساعة ، لم يأت أحدٌ لأخذي ولم ينادي لي الذي أخذ جواز سفري! اتصلت بالرجل الذي كان من المفترض أن يستقبلني وجرت بيننا المحادثة اللطيفة الآتيه:

متابعة قراءة ليبيا :الرحلة التي لا تنسى!

الإعلانات