مراجعة سريعة للمسلسل Kiss me first

نجح مسلسل Black Mirror نجاحًا هائلًا وزاد جمهوره بشكل كبير، ما دفع نتفلكس لشراء حقوق الأجزاء السابقة وإنتاج الجزء الرابع، وربما الخامس أيضًا، لكن نجاح العالم الديستوبيّ الجديد المعتمد على التقنيّة في “تسويد” حياتنا أدى لظهور عدد من المسلسلات تخطو نفس خطو المرآة السوداء، مثل Altered Carbon، والذي أعجبني بشكل كبير، واليوم المسلسل الذي أريد الحديث عنه: قبَلني أولًا!

تمتد القصة على ست حلقات بحدود ٤٥ دقيقة لكلّ منها، وتبدأ بموت والدة بطلة القصة، ليلى، بعد معاناة من المرض، لتبقى ليلى وحيدة لاجئة إلى العالم الافتراضي آزانا، والذي يشبه إلى حدٍ كبير لعبة Second Life الموجودة حاليًا، وتكتشف ليلى بعد ذلك إمكانية “الإحساس” بكل شيء في هذا العالم الافتراضي عن طريق طوق محرمٍ قانونيًا، لكن جماعةً تٌسمى “الحبّة الحمراء” تستخدم هذه الأطواق.

كلّ أفراد هذه الجماعة السبعة يعانون من أمراض عقليّة واضطرابات نفسيّة مختلفة، لكن للأسف لا تستكشف القصة خفايا هذه الأمراض أو طريقة تعامل الأفراد معها، ربما تركز الحكاية على شخصيتين فقط، شادوفاكس ومينيا، أما الشخصيات الأخرى فلم تعطَ حقها أبدًا للأسف. أن تشاهد مسلسلًا وتعرف أنّ هناك إمكانيات مهدرة كثيرة لهو شيء محزن!

في النهاية: إن كنت تسمتع بمسلسلات الواقع الافتراضي، الأمراض النفسية، المغامرة، أنصحك بمشاهدة هذا المسلسل، فهو مسلٍ وذو فكرة لكن للأسف لم يحقق نصف ما أردته أن يحقق.

تقييمي للمسلسل: 6/10

الإعلانات

في ليلة الميلاد مجدداً

مرت سنة، وذكراها تنقض عليّ مضجعي
افترقت طرقنا يا ليلى، أنتِ في قارة وأنا في كون موازٍ

أنتِ في عالمك الورديّ، وأنا أصارع كل يومٍ أشباح ماضٍ بائس
متابعة قراءة في ليلة الميلاد مجدداً

ليتني ، مبعثرات مفقودة

ليتني زقزقة عصفور على غصن بجانب نافذتك، فتطربين منه لحنا

ليتني طاولة مكتب لأحمل أوراقك وكلماتك، ولتتكئ ذراعاك علي

ليتني قطة بيضاء ناعمة لأجلس في حضنك الدافئ وتمرري يدك على رأسي بحنان

ليتني أسطوانة موسيقية، تعزف موزارت، لتشعل في قدميك الحماس وترقصين مبتهجة

ليتني كوب قهوة ساخنة.. لأحظى بلمسة شفاهك الوردية، وامنحك الدفء في صباح شتاء بارد

ليتني مرآة في حجرتك لأرى اللؤلؤ المنضوض في ثغرك الجميل

ليتني قبعة صوفية تحضن رأسك وشعرك الحريري وتحميك من برد الشتاء

ليتني معطف تردتينه فيعانق جسدك مانحاً إياكِ الدفء، آخذاً حنان ذراعيك

ليتني خاتم في خنصرك لايفارقك أبداً

ليتني قلم أحمر شفاه، يلامس شفتيك كل يوم، ليطبع لوناً يضجّ بالحياة

ليتني كأس ماء يروي عطشك

ليتني عصفور في قفصك

ليتني كل ما ليتني ……سوا أنا

في ليلة الميلاد

ليلة الميلاد حين التقينا أنا و ليلى
في ليلة من أبرد ليالي كانون التقينا
ليلى ترتدي الأحمر القانئ
كلون الدم في الشرايين النابضة
وشفاه ليلى كانت حمراء قاتمة
قاتلة،غامضة، لها لون دم الغزال متابعة قراءة في ليلة الميلاد