التصنيفات
المدونة

قفلة الكاتب أو ربما كسل الأصابع

لا أعرف لماذا، من الصعب الحديث عن الموضوع بالتأكيد. مدونتي ليست مدونةً متخصصةً أو ربما متابعةً من الكثير، لكن أشعر دومًا بالرغبة في داخلي بالكتابة.

يصارع تلك الرغبة وحش الكسل، وحش المُقارنة. “انظر ماذا كتب فلان، لن تصل لمستواه أبدًا!، وتلك، هه، لا تفكر حتى.”

بين تريلو وبرنامج الملاحظات على الهاتف المحمول هناك الكثير من الأفكار المُجهضة، أسماء لمقابلات البودكاست المستقبلية، والمشكلة ليست في الحصول على وقتهم أو موافقتهم، المشكلة تكمن في رد فعلي أنا، وهذا سيء للغاية.

يونس، عدنان، حيلوز، راما، كلها أسماء مرشوشة على قائمة تريلو الخاصة بالبودكاست مع روابط لأعمالهم جميعًا. لكن لا إرادة للعمل.

محمود وطارق نصحاني بالكتابة عن الحالة نفسها.

مصطفى نصحني بالبدء فحسب، وهذا ما فعلته.

خميس يفتقد المتفرقات، وأنا أيضًا…لا بد من العودة، لا بد!

جنس الأفكار؟ ما هذا الاقتراح الغريب يا يونس!

هشام نصحني بتجربة دوافع الكتابة، ربما أستخدمها.

في النهاية، قد لا تكون معاناتي قفلة الكاتب، بل فعليًا كسل الأصابع. كيف تحفزون أنفسكم؟ إنها مشكلة عويصة!

إذًا نصائح الأصدقاء:

  • اكتب عن الحالة التي تمر بها.
  • تجريب دوافع الكتابة المختلفة.
  • دع الأفكار تتمازج، بل امزجها بفرشاك.
  • اترك الحريّة لأصابعك لتنطلق بسهولة ومرح على لوحة المفاتيح.

أفتقد الكتابة، وأفتقدكم فعلًا.