عتاب

حبست دمعي
و محيت أحزاني
وسحبت خنجرك الذي
طعنت به قلبي
هل يا ترى كان سكينك لامعا؟
أم كان دمي الأحمر صابغاً نصلها ؟
هل يا ترى كلماتك التي أسمعتني
خرجت لتعرف أين تصيبني؟ متابعة قراءة عتاب
الإعلانات