أيام في طرابلس.

في هذه التدوينة أجمع روابط ذكرياتي في ليبيا في تدوينة واحدة : http://falchayah.wordpress.com/2013/03/15/tripoli-1/ http://falchayah.wordpress.com/2013/03/17/tripoli-2/ http://falchayah.wordpress.com/2013/04/02/bazeen-in-libya-tripoli/ http://falchayah.wordpress.com/2013/04/07/tripoli-4/ http://falchayah.wordpress.com/2013/04/23/tripoli-5/ http://falchayah.wordpress.com/2013/05/04/tripoli-6/ http://falchayah.wordpress.com/2012/12/18/iveco/ http://falchayah.wordpress.com/2013/05/28/tripoli-7/ http://falchayah.wordpress.com/2013/09/28/tripoli-8/ http://falchayah.wordpress.com/2013/10/07/tripoli-9/ http://falchayah.wordpress.com/2013/10/23/tripoli-10/ http://falchayah.wordpress.com/2013/11/01/tripoli-11/ http://falchayah.wordpress.com/2013/11/14/tripoli-12/ http://falchayah.wordpress.com/2013/11/18/tripoli-13/ http://falchayah.wordpress.com/2013/11/19/tripoli-14/ أتمنى أن تعجبكم 🙂

بازين؟ طرابلس و عزيمة الغذاء!

 في طرابلس! يرحب بي “البازين” !

ركبت في السيارة مع العم الذي اصطحبني من المطار، وجرى بيننا الحديث التالي.

-“كيفك يا عمو شو أخبارك؟ إن شاء الله تمام؟ كيف كانت رحلتك؟”

-“الحمدلله تمام عم، بتحكي سوري تمام! الرحلة طويلة شوي حوالي سبع ساعات بس ماشي الحال”.

-“أي لكان بحكي سوري وشامي كمان! هلق بتشوف طرابلس، شو رأيك بالبلد؟”

-“والله يا عم ما بعرف هلق وصلت، المطار عادي بس لنشوف البلد بنعرف!”

-“يا أهلا وسهلاً بالسوري يا أهلاً وسهلاً”.

وصلنا إلى منزل العم، الفيلا الكبيرة المؤلفة من عدة طوابق وكراجاً يحوي أربع سيارات، تعجبت من هذا الأمر ! لكني سأعرف فيما بعد أن العائلات الميسورة الحال الليبية تملك سيارة لكل فرد!

الصالة الجلوس عبارة عن “مربوعة” أي بطانات مفروشة على الأرض بطريقة عربية ويجلس عليها الضيوف وأهل الدار. متابعة قراءة بازين؟ طرابلس و عزيمة الغذاء!