التجربة مع أحمد رسلان

وأخيرًا انطلقت الحلقة الثالثة وضربت الأسواق، مع الصديق رسلو!

شكرًا لواثق وشرنوبي لإضافتهما الأسئلة على حساب البودكاست على تويتر!

سأذكر هنا ال Time Stamps للحلقة، هل هناك طريقة لوضعها على سبوتيفاي وبقية البرامج المستخدمة؟ ساعدني إن كنت تعلم!

شكر كبير للصديق يونس من القلب💜

أهم النقاط في البودكاست


01:55 الطب والأشعة التشخيصيّة

09:15 فريق معرفة

11:30 الشغف الفلكي

15:18 تيد إكس يو طنطا

20:00 مجلة ميكروفون

23:00 إضاءات وصناعة المحتوى

35:42 السماء الليلة

47:11 بلايستيشن أو ألعاب الحاسوب وتوصيات بالألعاب

51:08 سؤال واثق وسر الاهتمامات العديدة

55:00 بعض المجموعات النجميّة المفضلة

01:21:00 أهم الكتب التي ينصح بها رسلان

01:22:55 رأي رسلان بمسلسل ما وراء الطبيعة

01:29:00 رسلان ود.أحمد خالد توفيق

روابط:

التجربة مع سعد لطفي

بدأت التخطيط لهذه الحلقة منذ السادس عشر من حزيران، لكن بسبب انتقالي من مدينتي العزيزة تزفيكاو إلى غيسين، تأخرت كثيرًا. لكن لا بأس! الحلقة موجودة هنا ومستعدة للوصول إلى آذانكم!

تحدثت مع سعد عن الدراسة والتغيير الوظيفي، بداية مسيرته في مجال التواصل العلمي مع أصدقاء مدينة زويل في 2012.

بعض الروابط المهمة في الحلقة

مجلة ساينس شوب.

أراجيك

عماد أبو الفتوح

أراجيك تعليم

الأمان الوظيفي

ساينتفيك أمريكان

Sci Dev

نشرة باي

نشرة النشرة

نشرة الذكاء الاصطناعي

Medium Newsletter

TLDR Newsletter

الدورة الإنترنتية حول الإعلام العلمي

مقالاتي عن الأرض المسطحة:

١، ٢

نظرية التطور في قفص الاتهام- بودكاست لحظة

The Tipping point

The Lean Startup

Steve Jobs: Walter Isaacson

بودكاست مالكوم جلادويل: Revionist History

Y Combinator Podcast

رواية اتصال

أحمد رسلان

حد روش

همام يحيى

مصدر الصورة: سعد على تويتر

المحارب رقم 11، المجموعة الثالثة!

استيقظت باكراً، كما هي عادتي عندما أنام في مكان جديد، لم ألبث طويلاً حتى أيقظت مناف للاستعداد للذهاب إلى عمله كي نذهب معاً، نركب نفس “الإيفيكو” لنصل إلى ساحة الشهداء، من هناك هو سيكمل مشياً باتجاه مقر صحيفته، أما أنا فأركب إيفيكو آخر ينزلني أمام الكلية العتيدة.

ذهبت إلى مدير شؤون الطلاب الذي أخبرني بوجوب الانتظار مزيد من الوقت، ولكن يمكنني حضور الدروس السريرية في المشفى! لذلك، قررت أن أحضر تلك الدروس، لعلّي أستعيد شيئاً مما ضاع منها.

خرجت من الكلية بحثاً عن المشفى، صادفت فتاةَ تحمل معطفاً أبيض، لابدّ أنها تدرس في السنوات السريرية، “مرحباً أين أجد المشفى؟” بلغة بين الفصحى والعامية، فلغة ليبيا هي لغة أخرى، ابتسمت قليلاً وقالت لي :
“what do you want?”

“can you tell me where’s the hospital please?” متابعة قراءة المحارب رقم 11، المجموعة الثالثة!