الرسالة الرابعة عشر

إن كنت تعرفين ما أقول ..إن كنت ترين ما أرى

أخبريني…

إني أرى بعيوني مالا يرى..أرى فيكي ضوءاً وحسناًوسما

أرى في قلبك لطف القديسين و براءة الأطفال

فكيف تقولين لي..لاترى؟

كيف تقولين لي ابتعد و انسى؟كيف تقولين لي إن كل ما تراه وهم؟

لا تخبريني أي شيء…بل تتركيني ليلي وحيداً..أخاف عليك..أترى جرحتها ؟

لكن و بسماع صوتك أنسى ..وأذكر ما في قلبي لك من الهوا..

لست بلاعب بالكلمات لكن أنا

في حبك قلبي ارتمى..كأن الهوا بئر عميق …وقلبي فيه اختفى

لاأحزن على ضياعه لكن أنا …أقول لك إني أخاف على قلبي من الضياع

إن ضعت أنت في لوم لنفسك التي تعبت..

فأرجوك..من أجلهم..و من أجلي أنا

ارحمي نفسك و ارحمي نفسي التي …إن تعبت نفسك ،هي تتعب

مهما تكوني …كوني ..أنا أقبل

لكن لنفسك ارحمي ،فهي نفسك من ألمها تصرخ

كوني كما تكوني ..ولا تنسي

أن لكي عندي قلبا..

يكن لك من المشاعر أعذبها و انقاها

إن كنت أردت يوما الوداع ..لا يحزن..إلا لأن غيرك لن يرى ..قلبي الذي رأيته بروحك…

لكني أرجو أن تؤمني بقلبك ..وبقلب امرء..لم ينسك…

 

الإعلانات