منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(3)

التآلف مع الازعاج!

كي تتقن التآلف مع الانزعاج عليك أن تتقنه بارتياح! قد تبدو هذه الجملة معارضةَ لنفسها ، لكن لا.

إذا كنت خائفاً من الانزعاج و القلق ،وحاولت التغلب عليه بنشاطٍ متعب بالنسبة لك ،سوف تفشل في النهاية وتعود إلى ما هو مريح.

لذا عليك التغلب عليه بجرعات صغيرة.

.اختر نشاطاً قليل الصعوبة. التأمل كمثال ،ليس صعباً عليك فقط أن تجلس و تركز اهتمامك على جسمك وتتنفس. ليس عليك أن تفرغ دماغك من الأفكار ،أو تردد أي شيء غريب ، فقط اجلس و ركز اهتمامك .
إذا كنت لا تحب التأمل جرب الطعام الصحي ،أو التمارين الرياضية ، كالمشي أو الركض. متابعة قراءة منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(3)

الإعلانات

منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(2)

الابتعاد عن الانزعاج !

عندما يتعرض الناس للضغط يلجئ البعض للسجائر والآخر للتسوق أو الكحول أو الطعام أو حتى المخدرات أي شيء ليزيل الشعور بعدم الارتياح الذي يسببه الضغط. ومع ذلك إن نظرنا نظرة عميقة للضغط نجد أنه مسبب من الخوف؛ الخوف أننا لسنا جيدين بما فيه الكفاية، إذا ما فحصنا هذا الشعور سنجده يختفي!

عندما يبدأ الناس بممارسة التمارين الرياضية بعد فترة من الخمول يشعرون بعد الارتياح. إنها متعبة! وتشعرك بالألم! ليست سهلة كعدم ممارستها. إنه شيء لست معتاداً عليه، وأنت تخاف أن تقوم به بشكل خاطئ أو تبدو غبياً. فتتوقف عن ممارسة التمارين بعد فترة قصيرة، فقط لأنها تسبب لك شعوراً ب “عدم الراحة”، بينما الشعور بعد الارتياح لوقت قصير ليس بذلك الشيء المرعب! نحن لا نقصد ألماً مبرحا فقط القليل من عدم الراحة. متابعة قراءة منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(2)

منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(1)

:من بين كل المهارات التي اكتسبتها خلال السنوات السبع الماضية،تتفوق مهارة واحدة
!تعلم أن تكون مرتاحاً مع كل ما هو غير مريح
.عندما تتعلم هذه المهارة،تستطيع ببساطة تعلم أي مهارة أخرى
تستطيع التغلب على عادة التسويف،الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية،تحسين نظامك الغذائي،تعلم لغة جديدة،الاستمرار والنجاح في مواجهة التحديات الجسدية،التكلم أمام جمهور،التخلص من كل شيء و أن تعيش بلا فوضى،باعتدال
“minimalist”
لسوء الحظ،معظم الأشخاص متابعة قراءة منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(1)

عن الكراهية!

أكره الموت…و أكره الحياة أكثر…

وبينهما عالق في دوامة الضياع

أكره الدم… و أكره الظلم أكثر…

وبينهما أخسر كل يوم كثيراً من الرفاق..

أكره الفرقة…و أكره القتل أكثر…

والقتل كل يوم يفرق بين الأخوة…

أكره الغربة….وأكره الغربة أيضاً …

ففي الغربة..يموت جزء منا..وأنا أكره الموت..

أكره الكراهية..ولكنها الشيء الوحيد الذي نتنفسه…