العمه

العمه لغويًا، حسب القاموس المحيط، هو التحيّر والتردد، وأحيانًا التجاهل. في القرآن ورد العمه كفعلٍ في عدّة مواضع منها “وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ“. تفسيرها أرفقها لكم أدناه:

قال : وقوله : ( في طغيانهم يعمهون ) في ضلالهم وكفرهم الذي غمرهم دنسه ، وعلاهم رجسه ، يترددون [ حيارى ] ضلالا لا يجدون إلى المخرج منه سبيلا ؛ لأن الله تعالى قد طبع على قلوبهم وختم عليها ، وأعمى أبصارهم عن الهدى وأغشاها ، فلا يبصرون رشدا ، ولا يهتدون سبيلا .
[ وقال بعضهم : العمى في العين ، والعمه في القلب ، وقد يستعمل العمى في القلب أيضا : قال الله تعالى : ( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) [ الحج : 46

العمى والعمه

طبيًّا العمه مختلف بعض الشيء، إلا أنّ الفكرة الأصليّة نفسها. فالمريض المُصاب بالعمه يستطيع الرؤية، لكنّه يفقد قدرة التطبيق العملي وفق رؤيته أو يعجز عن فهم ما يراه.غالبًا ما ينتج العمه عن إصابة القشرة الدماغيّة، خاصةً الفص الصدغي منها، ومن الأسباب الأخرى الجلطات الدماغيّة، الأورام، الشيخوخة والخرف.
شخصيًّا أعتقد أنّ معرفة المريض أو وعيه بهذه الأعراض سيكون صعبًا، كيف يستطيع أحدهم معرفة عدم معرفته شيئًا؟ لكنّ كنت مخطئًا.

متابعة قراءة العمه
الإعلانات

آخن: شارلمان كان هنا

اتصل بي نجيم، أخبرني أنّه سيتأخر عشر دقائق واعتذر كثيرًا عن ذلك التأخير، أخبرته أنني هناك أنتظره، وألّا يقلق.

في آخن

المدينة رائعة، قديمة، تاريخية، يفوح منها عبق الدراسة والجامعة والحب والشوكولا أيضًا! ذهبت إلى منزل صديقي، شكرًا جوجل مابس! وحصلت على مفاتيح منزله، التي تركها لي في….احم، يجب علي أن لا أذكر ذلك في تدوينةٍ عامة؟ أليس كذلك؟ احم..على كل حال! انطلقت بعد أن وضعت متاعي في بيت صديقي، وبدأت أدور في آخن، تذكرت أن لي صديقًا آخر هنا، صديقًا لم أره  منذ..خمس سنوات!

آه، في البداية:  ذهبت إلى آخن للبحث عن الزفت..احم..عفوًا! عن تدريب في مستشفى الجامعة هناك، أو أي مستشفى ..أو أي شيء؟ عليك أن تنتبه بشكلٍ كبير إلى المواصلات في ألمانيا، فهي باهظة بعض الشيء، اضطررت أن أشتري ما يُسمى بالبطاقة اليومية (Tagesticket) وهي حلّ جيد لتجنب دفع 2.70 يورو كلما أردت ركوب الحافلة! تُكلف هذه البطاقة 7.50 يورو تقريبًا، وتستطيع استخدامها طوال اليوم، والحمدلله أني اشتريتها!  متابعة قراءة آخن: شارلمان كان هنا