في قلبي المسكين

في قلبي الكبير وضعت ذكراك التي نامت فتركتني
، فاستيقظت من دون إنذار
يا ويلتي ماذا فعلت إذ أحببت من لا يذكر
استيقظت ذكراك و عاثت بهذا القلب المسكين
والآن أتمنى لو أني ما عرفتك ولا عرفت عذاب القلوب فلم يبقى منه الا الخراب
فيا صغيرتي عذاب القلوب لا يداوي جراحه الطبيب،
لم اعلم عندما احببتك اني ساكون في هذي الجحيم
،قد كنت في جنة الحب بقربك وها أنت انزلتني جحيم البعد
عشت في ذكراك كل شيء
أحببت،عشقت،حزنت، وفرحت
لكن لم أنسى ذكراك..فكيف نسيتني ؟

الإعلانات

الصمت..أو الكلام؟

نظر إليها ..فابتسمت و قالت لما الصمت؟
قال :و لما الكلام؟؟
أليست أعذب الكلمات تلك التي لاتنطق؟وتمر الى قلب السامع دون أذنيه؟
أليست أجمل الصور تلك التي تعبر الى روحك قبل عينيك؟
أليست تلك المشاعر التي تغمرنا أجمل بكثير من الأفكار التي نبنيها ؟

لم أقل في يوم وداعاً

لم أقل في يوم وداعاً..
ما زلت في بالي و خاطري..
لكن الخوف يقتلني..
في كل يوم يطول انتظاري لك..لتعود لي..
نعم لقد أخطأت،خوفي جعلني كفيف البصر
خوفي منعني من رؤية الحقيقة
أنك أنت من تفهمني ..
أنك أنت من تعرفني …
لكن الخوف ….
خفت عليك مني ،خفت أن أجرحك مرة ثانية..
لذا ابتعدت..لكن لم أستطع…
و لم أقل يوماً وداعاً…
وما زلت أنتظر..
أنظر في عينيك فتعتريني مشاعر الخوف، الشوق،الفرح..
تحدثني فيسمع قلبي قبل أذني
تخبرني عن أحوالك،أتألم لألمك، و أفرح لفرحك
فيا ترى، أتشعر بما أشعر؟؟
أتحس الخوف في قلبي؟
إن كنت تحس بي ،فطمني
وأزح الخوف عن قلبي…
و أنا بانتظارك…فلم أقل يوماً وداعاً