التصنيفات
المدونة

الفهرست: قاعدة بيانات تجمع المدونات العربيّة، وأكثر

أطلق طريف اليوم مشروعه الجديد، الفهرست، وهو مجتمع يُعنى بالمدونات العربية الشخصية، فهرستها والتعريف بها. تعرف على الموقع وما يقدمه.

مشروع جديد، مشروع جديد


أريد إخباركم اليوم عن موقع جديد، ربما يكون مفيدًا لكم، كما هو مفيد لي، موقع الفهرست.

لغويًا تعني الفهرست (أو الفهرس) صفحةً تثبت فيها محتويات الكتاب ومراجعة مافيه على نحوٍ معين.

وكتاب الفهرست ألفه ابن النديم جامعًا كل ما صدر من الكتب والمقالات العربية في زمنه وكتب الأديان والفقه والقانون وعن المشاهير من ملوك وشعراء ومفكرين.

أما الموقع الجديد فيُعرفنا طريف في الصفحة التعريفية بأنه مجتمع معني بالمدونات العربيّة، يهدف لتجميعها في قاعدة بيانات واحدة ومن ثم التشبيك بين المدونين في مشروع آخر سيطلق قريبًا.

الفِهرِست مجتمعٌ يُعنى بالمدوّنات العربيّة الشخصية، على وجهين:

الأوّل: في قاعدة بيانات تضم اليوم مع الإطلاق أكثر من مئتي مدوّنة عربية (أضف مدوّنتك). نعتمد على هذه القاعدة في جلب أحدث التدوينات المنشورة في الفضاء العربي وإتاحتها للقرّاء في صفحة واحدة. لاحقًا سيكون بإمكانكم متابعة هذه الخلاصات عن طريق رابط RSS أو من خلال حسابنا على تويتر مباشرةً.

الآخر: التشبيك فيما بينها من خلال مجتمع سيتم إطلاقه قريبًا. يستضيف المدونين أنفسهم، ويفتح باب التواصل، تبادل الأفكار والخبرات، التدوين في حملات وغير ذلك من أشكال التعاون.

أهلاً بالعالم العربي- الفهرست.

إرهاصات الفهرست

كتب المدون أبو إياس تدوينة لفكرة “اطلب من مدون”، وفيها يلعب القارئ دورًا بتقديم أفكار أو طلبات للمدون لإنتاج المحتوى.
وفعلًا يحتاج الأمر، حسب ما أشار أبو إياس، إلى طريقة نعرّف فيها القارئ إلى المدونين والمدونات المختلفة.

هنا يأتي دور الفهرست، حيث يستخدم الموقع قاعدة بيانات تحوي أكثر من 200 مدونة مختلفة.

تستطيع أيضًا إضافة مدونتك لقاعدة البيانات، لتظهر لزائري الموقع.

تساءل هادي الأحمد أيضًا منذ فترة عن “اتحاد المدونين العرب”، وأرى في الموقع وإضافاته اللاحقة مكانًا جيدًا للبدء بهذا الاتحاد، المجتمع، أو على الأقل التعاون فحسب.

وربما يمكن التشبيك المدونين من التفاعل مع بعضهم بشكلٍ أكبر، لتقديم المساعدة والعون إلى المدونين الجدد، وربما القدامى. (السيو لدي مستواه ضعيف، أحتاج المساعدة!)

وأنهي كلامي بنهاية أول تدوينة في مدونة الفهرست:

ببساطة لأننا لازلنا نؤمن بالمدونات الشخصية، وأثرها في إثراء الحياة الشخصيّة والعامة، وكونها واحدة من أهم أشكال التواصل في العصر الحالي.

إن أعجبتك هذه التدوينة فلا تبخل بنشرها بين أصدقائك!

المصادر: كتاب الفهرست، الفهرست

الإعلانات

3 تعليقات على “الفهرست: قاعدة بيانات تجمع المدونات العربيّة، وأكثر”

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.