لا تطرق الباب

المرآة وقحة
تُريك العيوب دونما أي تحفظ
تُريك الشعر الأبيض المتناثر
على رأسك الذي لم يعرف الراحة
تُريك الهالات الزرقاء
حول عينيك اللتين لم تُغمضا منذ أسابيع
متى نبت كلّ هذا الشعر الأبيض فجأة؟
تتساءل بصوت عالٍ

لا تطرق الباب، لا شيء هنا
الروح ميّتة والجسد يشيخ
لا تحاول
أنا أعتذر سيدتي، أنا لا أستطيع أن أحبّ
حاولت، أقسم لكِ
أقسم لكِ بحق عشتار، وأفردويت، وإيروس
أقسمِ لك بحقّ كيوبيد
الذي قابلته في اللوفر
وحيدًا
فأشفق عليّ وبكى

أشعل سيجارتي الأخيرة
الملفوفة بعناية
بأصابع أتقنت هذه الصنعة لسنوات
تقبّل شفتاي الفلتر الأبيض
أتخيّلك هناك أيضًا
وحيدًا

أراقب شعري الذي يبيّض كلّ يوم
وجسمي الذي لم يستطيع رفع الرأس عاليًا
كما اعتاد
أحسّ بكِ بعيدةً
قريبةً، هادئة
كالمحيط، لا يُؤمن جانبه
هدوؤه مخيف وهيجانه مخيف أكثر
أغرقتِ قاربي الصغير
بعد أن تركت السفينة
واختفيتِ فيكِ وذُبت
وفي قارورة صغيرة
وضعت رسالتي الأخيرة:

لا تطرق الباب، الكل رحلوا
وبقيت أنا وحدي
وحيدًا
لكن
لا مشكلة لديّ

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.