نظرية الصرصار!

بغض النظر عمّن أطلقها، وهل هو فعلًا سوندار، مدير جوجل الجديد أم لا، فوجدتها تستحق النشر، ما هي فعلًا “نظرية الصرصار”؟ ربّما إن قرأت رواية “التحوّل” لكافكا فسيجول فكرك في مكان بعيدٍ كليًّا، هنا الصرصار يلعب دورًا إيجابيًا، على عكس صرصار كافكا، نوعًا ما!
النظريّة

فجأة يحطّ صرصار على سيدة جالسة في مطعم ما، تبدأ تلك السيدة بالصراخ خائفةً، ويتبع ذلك قفزها مع صرخات خائفة مختنقة محاولةً إبعاد الصرصار عنها، كل من حولها أصابه الذعر بسبب تصرفها المضطرب، ولكنها نجحت أخيرًا في التخلص من الصرصار الذي قفز إلى حضن سيدة أخرى، والآن بدأت السيدة الأخرى بدورها في استكمال الدراما للتخلص من الصرصار.

تقدّم النادل ليساعد المجموعة المضطربة، وفي خضم الأزمة قفز الصرصار على النادل.

وقف النادل بكل هدوء وأناة، راقب سلوك الصرصار على قميصه، لكنه كان واثق بنفسه فأمسك الصرصار بأصابعه ثم رماه خارج المطعم.

الخلاصة

Screen-shot-2011-11-21-at-5.12.10-PM
بينما كنت أشرب قهوتي وأراقب المشهد المثير، خطرت في بالي بعض الأفكار، هل كان الصرصار فعلًا هو المسؤول عن هذه الأفعال الجنونية؟ لماذا لم يتصرف النادل بنفس الطريقة؟ كيف استطاع أن يتعامل بطريقة شبه مثالية مع الصرصار بدون أي تشوش؟
الصرصار ليس السبب، عدم قدرة الناس على تحمل الإزعاج المسبب من قبل الصرصار، ذلك الذي أدى لاضطراب السيدتين.
في هذه اللحظة أدركت أن صراخ والدي، زوجتي أو رئيسي في العمل ليس هو المزعج بحد ذاته، بل إنها عدم قدرتي على تحمل الاضطراب والإزعاج الحاصل عند صراخهم.
ليست الاختناقات المرورية من يشعرني بالإزعاج، بل هي عدم قدرتي على تحمل الإزعاج الذي تسببه لي الاختناقات المرورية.
ليست المشكلة بحد ذاتها من يسبب التشوش، بل رد الفعل عليها هو المشكلة الحقيقية.

الدروس المستفادة من القصة

لا يجب أن تقوم “برد فعل” لكل مشكلة في حياتك. عليك فقط أن تقوم “بالاستجابة” لما يحصل.
ماحصل في المطعم كان عبارة عن “رد فعل” السيدة و “استجابة” النادل.
رد الفعل هو شيء “غريزي” نقوم به عند الشعور بالخطر أو الإزعاج بينما “الاستجابة” هو فعل يأتي بعد تفكير وأناة.

الشخص السعيد ليس سعيدًا لأن كل ما يجري في حياته “جيد” أو على هواه، بل هو كذلك لأن تعامله مع كل شيءيحدث في حياته تعامل صحيح.

إهداء إلى من يعرف نفسه.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.