في ليلة الميلاد

ليلة الميلاد حين التقينا أنا و ليلى
في ليلة من أبرد ليالي كانون التقينا
ليلى ترتدي الأحمر القانئ
كلون الدم في الشرايين النابضة
وشفاه ليلى كانت حمراء قاتمة
قاتلة،غامضة، لها لون دم الغزال
في ليلة الميلاد، كانت ليلى حائرة
نظرت إليها، اقتربت
استجمعت كل مالدي من شجاعة
سألتها “مالخطب؟”
نظرت إليّ وابتسمت وتحركت شفتاها
كالسحر كانت الحروف تنطلق
وفي الهواء مابيني وبينها تلتحم
وتخرج الكلمات، كقطع الشوكولا اللذيذة
“أبحث عن أجراس، لشجرة الميلاد”
وعلى وقع أربع كلمات، بدأ قلبي المسكين بالاضطراب
“أجراس؟ ألم تنظري في ذلك الرف؟”
شفتاي ترتجفان وتخرج الكلمات متبعثرة
أرشدتها وبحثت معها عن أجراس شجرتها
وحدث أن أرادت الجرس في الرف العلوي
وتشابكت أيدينا، وللحظة
لجزء صغير من الثانية
التقينا، في نقطة من الوجود
في ذلك المكان والزمان
في ليلة الميلاد، لامست يدي يدها
ابتسمت، ساحبةً يدها بلطف
“أعتذر”
عمّاذا تعتذر؟
عن لمسة الملاكِ للمذنب الخاطئ؟
عن لمسةٍ فيها أعادت له ما نسي؟
ابتسمت ثم نطقت “العفو يا آنستي، أنا المخطئ”
تركت ليلى واتجهت إلى مقعدي
خلف الزجاج القديم
راقبتها تذهب، تخطو نحو سيارتها
يفتح لها سائقها الباب ويغلقه من خلفها
ترمقني بعينيها الساحرتين وتبتسم
أبتسم وأودعها
وأعود لدفاتري
وراء  ذلك الزجاج القديم المهترئ

2 thoughts on “في ليلة الميلاد”

    1. ههه شكراً عزيزي طارق..شهادة أفتخر بها 🙂
      بس المشكلة هي التدوينة الوحيدة الي مافكرت انا وعم اكتبها أبداً !

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.