عيناكِ يا سمراءُ

سمراء، يا علّتي ودوائي، لاترهقي قلباً أنتِ في سويدائه
سمراءُ يا ذات الحسن والحلا هلا رحمتي قلباً بالحبّ اكتوى.
سمراءُ أنت لجمالِ الخُلق عنوان
وفي محيّاكِ بدائع صنع الرحمن

سمراءُ أنتِ وحدكِ معذبتي مخلصتي وأنثاي
سمراءُ لمَ، بحقّ الربّ، نسيتِ ذكراي؟

عيناكِ يا سمراءُ سحرتا قلبي العليل
سمراءُ ارحمي شاباً في حبّكِ شاب
سمراء لاتنسيه 

عيناكِ يا سمراء لي نجمتان
لاتحرمي المسكين من سماءه

أتذكرين؟ حول البحيرة كنا متنزهين؟ عندما قلتُ”أحسُّ أنّي أعرفكِ من سنين؟”

وقلتِ “ربّما التقينا في عالم الأرواح، وبقيت ذكرى لم نراها إلى حين؟”

أتذكرين؟ في ليلة كنّا فيها على موعد مع البدر على شاطئ رملي دافئ؟
عيونهم كلها على قمر يكتمل في الشهر مرة، وعيناي أنا على بدر أزلي

سمراءُ قصيدةٌ أنتِ، في كلماتها أنا تائهٌ
بحر عينيك هائج، وسفني عنكِ فيهما قاصرةُ
قد كنتُ قبلكِ في البحار مرشداً
وفي عينيكِ أصبحتُ كالغريق منادياً
سمراءُ، سمراءُ أنتِ سميَّ ودوائي
سمراءُ، أنتِ بحريّ وسمائي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.