منطقة التعب : كيف تتقن الكون!(3)

التآلف مع الازعاج!

كي تتقن التآلف مع الانزعاج عليك أن تتقنه بارتياح! قد تبدو هذه الجملة معارضةَ لنفسها ، لكن لا.

إذا كنت خائفاً من الانزعاج و القلق ،وحاولت التغلب عليه بنشاطٍ متعب بالنسبة لك ،سوف تفشل في النهاية وتعود إلى ما هو مريح.

لذا عليك التغلب عليه بجرعات صغيرة.

.اختر نشاطاً قليل الصعوبة. التأمل كمثال ،ليس صعباً عليك فقط أن تجلس و تركز اهتمامك على جسمك وتتنفس. ليس عليك أن تفرغ دماغك من الأفكار ،أو تردد أي شيء غريب ، فقط اجلس و ركز اهتمامك .
إذا كنت لا تحب التأمل جرب الطعام الصحي ،أو التمارين الرياضية ، كالمشي أو الركض.

.قم بالقليل. ليس عليك أن تبدأ بالقيام بشيء لست معتاداً عليه لمدة 30 دقيقة. جرّب دقائق قليلة، كبداية.

.اخرج من “منطقة الراحة” خطواتٍ صغيرة. عندما تمارس التأمل،وتشعر بالملل ،قاوم مرة،ثم مرة ثانية،ثم ثالثة.لقد خرجت من منطقة الراحة وقاومتها ثلاث مرات!

.راقب عدم الارتياح . راقب نفسك عندما تشعر بالانزعاج ، هل تبدأ بالتململ ؟ هل تبدأ بالبحث عن طرق لتجنبه ؟ماذا قد يحصل إن لم تفعل شيء؟

.ابتسم . إن ابتسمت و أنت تشعر بعدم الارتياح ،سوف تتعلم مع الوقت أن تكون سعيداً رغم انزعاجك.

ماذا يمكنك أن تتقن الآن؟

إن أتقنت التآلف مع الانزعاج ،ما ذا يمكنك أن تتقن كنتيجة؟

تقريباً كل شيء:
1.تأجيل الأعمال  2.التمارين الرياضية 3.الكتابة

4.الأكل الصحي 5.التأمل 6.الاستيقاظ باكراً

7. تعلم لغة جديدة 8. التخلص من الفوضى 9.قراءة الروايات الكبيرة

 10.ترتيب بريدك 11.القضاء على الدَين. 12.التشجع للقيام بمغامرات جديدة

في النهاية الازعاج هو مفتاح للسعادة ،عندما تتقن التآلف معه !

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.