لم أقل يوماً وداعاً 2

و تتعلق عيناي بصورنا القديمة معاً

و أرى في ابتسامتك الأمل

و في عيناك أرى روحاً لا أراها سوى في هذه الصور

هل يا ترى كل الذي كان انتهى؟

أم أنه كان سحابة صيفية مرت واختفت؟

أو قد يكون تخيلا من رسم بنات أفكاري

بقلم رصاص كانت و انمحت.

ويموت في قلبي جزء،سكنه حب و ارتحل

وترك مكانه فارغاً،في قلب مليء بالألم

لم أقل يوماً وداعاً 1 

http://wp.me/p19gF9-u

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.