الرسالة الثانية عشرة

حذروني من حبك،وقالوا لي أن قلبك ليس بسهل المنال

و أن البعد عن العين ينسي القلب الأحباب

وأن قلبي سيتحطم على فراقنا الموعود

لكن قلبي لم يتراجع،واستمر يحمل في شريانه حباً

لو تعلمين كم أنقذتني ابتسامتك مرات من حزن دفين

أو نظرة من عيناك اللتان تحدقان في السما

ففيهما أرى الكواكب و النجوم ،أرى مجرات الكون الكبير

تكفيني عيناك،ونظرة باسمة

فإن افترقنا،قدر و رضيت به

و إن اخترت الرحيل،فاحفظ لك في قلبي مكاناً

لا يشغله إلا أنت

أو..أيحفظ مكانك في روحي قلبي؟

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.