على الهامش!

في سبيل من أحب سأحارب العالم جميعها و أحرق الدنيا
قلت له:أما أنا فعندما أحب سأزرع الدنيا ورود،وهكذا إن لم أصل إلى من أحب يوماً،فإنه لا بد أن يصله عبير ورودي،أو ترى عيناه ألوان زهوري..وفي تلك اللحظة أتمنى ولو للحظة أن يشعر بالفرح والسعادة..ولو حتى لم يعلم..لمن كل هذه الحديقة الغناء !

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.