لم تغادرني لحظة يا وطني

في وطني..
يكون الهواء أنقى..
في وطني ..
يكون الماء رقراقا و عذبا..
في وطني..
أرضي وبيتي و شعبي
تعلمت ياوطني
أن عائلتي ليست أفراد..
ليست عشرة أو مئة شخص
وتعلمت ياوطني أن أخي ليس من يحمل نفس لقبي
فيك يا وطني وحدك عرفت معنى الحب و الإخلاص
عرفت معنى التضحية و الوفاء
شوارع وطني وساحاته ملتقى الشجعان
شوارع وطني وساحاته بعبع الحكام
شوارع وطني و ساحاته أوجدت إخوة و رفاق
و يا وطني ..
لم تغادرني لحظة..
ولو غادرتك للحظات..
فالشوق يا وطني يكوي قلبي المشتاق
سأعود ياوطني..
سأعود..

-لم تغادرني لحظة يا وطني…

2 thoughts on “لم تغادرني لحظة يا وطني”

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.