مع القمر

نظرت إلى الساعة على يسار غرفتي الصغيرة انها الواحدة بعد منتصف الليل أجل بعد منتصف الليل
وأخذت أسأل نفسي ولكن ألا يعتبر هذا وقتا متأخرا وبدون تردد جاء الجواب بالطبع لا فأنا لم أعرف طعم النوم قبل هذا الوقت منذ أشهر عديدة
ولكن لماذا هذا هو السؤال الذي يجب أن يسأل
اتجهت نحو النافذة ونظرت إلى السماء
وهناك في الأفق لاح شيء عجيب
لاح نور مريب
لا لا انه قمر مهيب
قمر ما زال هلالا أمعنت النظر وانهالت دمعة من العين
وسمعت صوتا ليس ببعيد
ما بك يا صديقي لماذا أرى في قلبك سوادا وفي عينك دموعا فالتفت حولي باحثا عن مصدر الصوت
لم أجد أحدا
فعاد الصوت انا هنا هنا في الأعلى انا الهلال
فقلت له وهل كنت من الناطقين ؟
قال انا لا أكلم الا من أراد ان يستمع وأعاد سؤاله لماذا امتلأ قلبك بالسواد واغرورقت عيناك بالدموع
فأجبته بدون تفكير لقد ضاقت علي الأرض بما رحبت وتكالبت همومها
ألا ترى ما حل بنا في كل يوم نودع شهيدا
في كل يوم نخسر أخا
في كل يوم نحمل مصابا
أفلا ترى حالنا أفلا تسمع آهاتنا أم غبت عنا وانقطعت أخبارنا
أخبرني يا هلال هل سنبقى هكذا
هل سننسى كيف نضحك
هل ستتعود عيوننا على دموع الحزن
هل سننسى دموع الفرح
أخبرني ياهلال هل ستغيب شمسنا ويطول ليلنا
أخبرني يا هلال أخبرني ياهلال
وعندها نطق الهلال بصوت واثق ودون تردد
قال ستشرق شمسكم قريبا سينتهي حزنكم وستعود البسمة لوجوهكم
لقد شهدت جراحكم وسمعت أصواتكم كنت دوما معكم في كل ليلة
آتيكم بنور جديد نور يحمل معه آمالكم وأحلامكم نور يضيء ليلكم الطويل
نور يضيء لطفل خرج بحثا عن أب لم يعد
نور يضيء لأم فجعت بولدها الوحيد
نور يضيء لأب خرج يبحث عن بعض الطعام يعيل بها أطفاله الجياع
أجل كنت معكم
معكم في أملكم
معكم في ألمكم
وما زلت معكم
سأبقى معكم سأبقى حتى أرى البسمة
سأبقى حتى يزول الألم
سأبقى رغم كل المحن
سأبقى ليبقى الأمل موجودا سأعود في كل ليلة
وأغيب في كل نهار
أجل أموت نهارا
كي أعود ليلا من جديد أعود وأنا أحمل ما أحمل من الضياء
فلا تحزن وتأكد أن الأمل موجود والنصر قادم
و الألم إلى زوال

ملاحظة:الخاطرةبقلم صديق وكذلك الصورة 🙂

الإعلانات

One thought on “مع القمر”

  1. هناك أناس عندما يكتبون يزرعون الامل …ونحلم ان نكون بقربهم عند تحقق هذا الامل
    وسيأتي ذلك اليوم المنتظر ….وسترسم البسمة على وجوه البشر
    فلا فض فوك يا أخي ….فكلامك أعاد لي الامل
    وجزاك الله خيرا انت وصديقك على نشرها فنحن اليوم بأمس الحاجة الى مثل هذه الكلمات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.